القرارات للأبدية

من رابطة الرسل الاثني عشر


الاستخدام الحكيم لحرية اتخاذ القرارات الخاصة بك هو أمر بالغ الأهمية في النمو الروحي الخاص بك، الآن وإلى الأبد.

إخوتي وأخواتي الأعزاء، كل يوم هو يوم القرار. الرئيس توماس س. مونسون علّمنا أن "القرارات تحدّد المصير."١ الاستخدام الحكيم لحرية اتخاذ القرارات الخاصة بك هو أمر بالغ الأهمية في النمو الروحي الخاص بك، الآن وإلى الأبد. أنت لست أبداً صغيراً لدرجة عدم التعلُّم، أو كبيراً لدرجة عدم التغيُّر. تطلعاتك للتعلّم والتغيير تأتي من حاسة أبدية إلهية تدفعك للتقدّم إلى الأبد.٢ كل يوم يجلب معه الفرصة لاتخاذ القرارات للأبدية.

نحن كائنات أبدية — أطفالاً روحيين لآباء سماويين. يدوّن الكتاب المقدّس أن "خَلَقَ اللهُ الانْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ، ... ذَكَرا وَانْثَى خَلَقَهُمْ."٣ مؤخراً سمعتُ جوقة من الأطفال تغنّي الأغنية الحبيبة "أنا مولود الله."٤ كنت أتساءل: "لماذا لم سمعتُ تلك الأغنية بشكل أكثر غالباً من قبل الأمهات المغنيات أو الآباء الامناء؟" ألسنا جميعاً اطفال الله؟ في حقيقة، لا يمكن لأحد منا أن يقف في كونه مولود الله!

كأطفال الله، ينبغي علينا أن نحبه من كل قلوبنا ونفوسنا، حتى أكثر مما كنا نحب آبائنا على الأرض.٥ ينبغي علينا أن نحب جيراننا كالإخوة والأخوات. لا يوجد وصايا أخرى أعظم من هاتين.٦ ويجب علينا دائما أن نحترم قيمة الحياة البشرية، من خلال كل مراحلها عديدة.

النصوص المقدّسة تعلّمنا أن الجسد والروح هما نفس الإنسان.٧ ككائن ثُنائي، يمكن لكل منكم أن يشكر الله على هديتَيه النفيستين من جسم وروح.

الجسم البشري

سنواتي المهنية كطبيب أعطتني الاحترام العميق لجسم الإنسان. خلقه الله كهدية لك، وهو مدهش تماماً! فكّر في عينيك التي ترى وأذنيك التي تسمع، وأصابعك التي تحسس كل الأشياء العجيبة من حولك. دماغك يسمح لك التعلّم، والتفكير، والعقل. يضخ قلبك بلا كلل ليلاً ونهاراً، وتقريباً من دون وعيك.٨

جسمك يحمي نفسه. يأتي الألم كتحذير أن هناك شيئاً خطأ ويحتاج إلى المعالجة. الأمراض المعدية تصيبنا من وقت لآخر، وعندما تفعل ذلك، يتم تشكيل الأجسام المضادة التي تزيد مقاومتك ضد عدوى لاحقة.

الجسم يصلّح نفسه. الجروح والكدمات تشفى. يمكن العظام المكسورة تصبح قوية مرة أخرى. لم أذكر إلا مثالاً صغيراً من صفات جسمك المدهشة العديدة التي منحها الله.

وحتى مع ذلك، يبدو أن في كل أسرة، إن لم يكن في كل إنسان، بعض الأحوال المادية التي تتطلّب الرعاية الخاصة.٩ وقد أعطى الرب نمطاً للتعامل مع مثل هذا التحدّي. فقال،" إِنَّنِي أُعْطِي الْبَشَرَ ضُعْفًا لِكَيْ يَتَّضِعُوا؛ ... لأَنَّهُمْ إِذَا اتَّضَعُوا ... وَآمَنُوا بِي، حِينَئِذٍ أَجْعَلُ الأُمُورَ الضَّعِيفَةَ قَوِيَّةً لَهُمْ."١٠

غالباً ما يتم إسكان الأرواح الممتازة في الاجسام الناقصة.١١ إهداء مثل هذا الجسم يمكن أن يقوّي في الواقع العائلة حيث يقوم الآباء والأشقاء ببناء حياتهم طوعاً حول ذلك الطفل الذي يولد من ذوي الاحتياجات الخاصة.

عملية الشيخوخة هي أيضاً هدية من الله، والموت كذلك. موت جسمك الفاني في نهاية الحياة ضروري لخطة الله العظيمة للسعادة.١٢ لماذا؟ لأن الموت سوف يسمح روحك للعودة إلى ديارها معه.١٣ من منظور الأبدية، الموت هو سابق لأوانه فقط بالنسبة لأولئك الذين ليسوا على استعداد للقاء الله.

لأن جسمك هو جزء حيوي من خطة الله الأبدية، فليس من الغريب أن الرسول بولس وصفه بأنه "هيكل الله."١٤ وفي كل مرة تنظر في المرآة، انظر إلى جسمك كهيكلك. إن هذه الحقيقة — المتجددة بامتنان في كل يوم — يمكنها أن تؤثّر بشكل إيجابي على قراراتك حول الكيفية التي ستهتم بجسمك وكيف ستستخدمه. هذه القرارات ستحدد مصيرك. كيف يمكن أن يكون هذا؟ لأن جسمك هو الهيكل لروحك. وكيفية استخدام جسمك تؤثّر على روحك. بعض القرارات التي ستحدد مصيرك الأبدي تشمل:

  1. كيف ستختار أن ترعى وتستخدم جسمك؟
  2. ما هي الصفات الروحية التي سوف تختار تطويرها؟

الروح البشرية

روحك هي كائن أبدي. قال الرب لنبيه إبرٰهيم: "لقد اخترتك قبل أن تولد."١٥ قال الرب شيئاً من هذا القبيل عن إرميا١٦ وغيره الكثير.١٧ وحتى قاله عنك.١٨

أبوك السماوي عرفك لفترة طويلة جداً. أنت، كابنه أو ابنته، كنت مختاراً من قبله لتأتي إلى الأرض في هذا الوقت الدقيق، لتكون قائداً في عمله العظيم على الأرض.١٩لم يتم اختيارك لخصائصك الجسدية ولكن لصفاتك الروحية، مثل البسالة، والشجاعة، نزاهة القلب، والتعطّش للحقيقة، الجوع للحكمة، والرغبة في خدمة الآخرين.

قمت بتطوير بعض من هذه الصفات قبل الحياة الفانية. والأخرى يمكنك تطويرها هنا على الأرض٢٠ بمثابرتك في السعي لها.٢١

واحدة من الصفات الروحية المحورية هي السيادة الذاتية — القوة لوضع العقل فوق الشهية. السيادة الذاتية تبني الضمير القوي. ويحدد ضميرك استجاباتك الأخلاقية في الحالات الصعبة، والمغري، والإشكالية. الصيام يساعد على روحك لتطوير السيطرة على شهواتك البدنية. الصيام يزيد أيضاً مما تحصل عليه من مساعدة السماء، لأنه يجعل صلواتك أكثر تركيزاً. لماذا الحاجة إلى السيادة الذاتية؟ زرع الله شهوات قوية في داخلنا للحصول على التغذية والحب، وهي حيوية لاستمرار الأسرة البشرية.٢٢ عندما نسيطر على شهواتنا ضمن حدود قوانين الله، فيمكننا الاستمتاع بالحياة لفترة أطول، ومزيد من الحب، والبهجة التامة.٢٣

فإنه ليس من المستغرب إذا أن معظم الإغراءات للابتعاد عن خطة الله للسعادة تأتي من خلال سوء استخدام تلك الشهوات الأساسية التي منحها الله. السيطرة على شهواتنا ليست سهلة دائماً. لا أحد منا يسيطر عليها تماماً.٢٤ فتحدّث أخطاء. تتم الغلطات. يتم ارتكاب الآثام. اذاً ماذا يمكننا أن نفعل؟ يمكننا أن نتعلّم منها. ويمكننا أن نتوب حقاً.٢٥

يمكننا أن نغيّر سلوكنا. يمكن أن تتغيّر رغباتنا. كيف؟ هناك طريقة واحدة فقط. التغيير الحقيقي — التغيير الدائم — يمكنه أن يأتي إلا من خلال قوة كفارة يسوع المسيح الشفائية المطهّرة التمكينية.٢٦ انه يحبك — كل واحد منكم!٢٧ انه يسمح لك بالوصول إلى قوته وأنت تحفظ وصاياه بحماسة، وبإخلاص، وبدقة. ذلك بسيط ومضمون. إنجيل يسوع المسيح هو إنجيل التغيير!٢٨

الروح البشرية القوية، مع السيطرة على شهوات الجسم، هي المسيطرة على العواطف والمشاعر وليست عبداً لها. هذا النوع من الحرية أمر حيوي بالنسبة للروح مثل الأكسجين بالنسبة للجسم! الحرية من العبودية الذاتية هي التحرّر الحقيقي!٢٩

نحن " مُخَيَّرُونَ بَيْنَ الْحُرِّيَّةِ وَالْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ ... وَبَيْنَ الأَسْرِ وَالْمَوْتِ."٣٠ عندما نختار الطريق الأعلى نحو الحرية والحياة الأبدية، إن هذا الطريق يتضمّن الزواج.٣١ يعلن قديسو الأيام الأخيرة أن "الزواج بين الرجل والمرأة أمرٌ عيّنه الله وأنّ العائلة عنصرٌ جوهري في الخطّة الي وضعها الخالق لمصير أبنائه الأبدي." نحن نعرف ايضا أن "الجنس المذكّر أو المؤنّث ميزة أساسية لهوية الفرد وسبب وجوده ما قبل الأرضي، الأرضي والأبدي."٣٢

الزواج بين الرجل والمرأة هو أمر أساسي لعقيدة الرب وحاسم لخطة الله الأبدية. الزواج بين الرجل والمرأة هو نموذج الله لملء الحياة على الأرض وفي السماء. لا يمكن أن يساء استخدام نموذج الله الزواجي، أو يساء فهمه، أو يساء تفسيره.٣٣ ليس إذا تريد البهجة الحقيقية. نموذج الله الزوجي يحمي قوة التناسل المقدّسة وبهجة الألفة الزوجية الحقيقية.٣٤ ونحن نعلم أن الله قد زوّج آدم وحواء قبل أن يجربا بهجة الاتحاد كزوج وزوجة.٣٥

في يومنا هذا، الحكومات المدنية لها مصلحة في حماية الزواج لأن العائلات القوية تشكل أفضل وسيلة لتوفير المحافظة على الصحة، والتعليم، والرعاية الاجتماعية، وازدهار الأجيال الصاعدة.٣٦ ولكن الحكومات المدنية متأثّرة بشدّة بالاتجاهات الاجتماعية والفلسفات العلمانية بكتابتهم القوانين، وإعادة كتابتها، وإنفاذها. بغض النظر عما تم سنه من القوانين المدنية، عقيدة الرب بخصوص الزواج والأخلاق لا يمكنها أن تتغيّر.٣٧ تذكّروا: الخطيئة، حتى لو مجازة من قبل البشر، لا تزال خطيئة في نظر الله!

بينما يجب علينا أن نضاهي لطف مخلّصنا ورحمته، وبينما يجب علينا أن نقدّر حقوق ومشاعر كل أبناء الله، لا يمكننا أن نغيّر عقيدته. فإنها ليست لنا لتغييرها. عقيدته لنا لدراستها وفهمها والتمسّك بها.

طريقة المخلّص للحياة جيدة. تتضمّن طريقته العفة قبل الزواج والإخلاص الكامل ضمن الزواج.٣٨ طريقة الرب هي الطريقة الوحيدة لنا لتجربة السعادة الدائمة. طريقته تجلب الراحة المستمرة إلى نفوسنا والسلام الدائم إلى بيوتنا. وأفضل من كل شيء، ان طريقته تقودنا إلى منزلنا معه ومع أبينا السماوي، وإلى الحياة الأبدية والإعلاء.٣٩ هذا هو الجوهر الحقيقي لعمل الله ومجده.٤٠

يا إخوتي وأخواتي الأعزاء، كل يوم هو يوم القرار، وقراراتنا تحدد مصيرنا. يوم من الأيام كل واحد منا سيقف أمام الرب للحكم.٤١ سوف يتم لكل واحد مقابلة شخصية مع يسوع المسيح.٤٢ نحن سوف نحاسب للقرارات التي اتخذناها بنسبة لأجسامنا، وصفاتنا الروحية، وكيف احترمنا نموذج الله للزواج والعائلة. ان صلاتي هي أن نتخذ بالحكمة القرارات كل يوم وإلى الأبد، باسم يسوع المسيح، آمين.

Show References

  1.  

    1. توماس س. مونسون، "القرارات تحدد المصير." (Church Educational System fireside، ٦ نوفمبر/تشرين الثاني، ٢٠٠٥)، ٣؛ speeches.byu.edu.

  2.  

    2. مفهوم التقدّم الأبدي تم تعبير عنه بشكل جيد من قبل و. و. فيلبس في نصه في ترنيمة "إذا استطعت التعجيل في الذهاب إلى كولوب" (Hymns، رقم ٢٨٤). ينص البيت الرابع: "لا نهاية للفضيلة؛ \ لا نهاية للقوة؛ \ لا نهاية للحكمة؛ \ لا نهاية للإضاءة. \ لا نهاية للوحدة؛ \ لا نهاية للشبيبة؛ \ لا نهاية للكهنوت؛ \ لا نهاية للحقيقة." يختم البيت الخامس: "لا نهاية للمجد؛ \ لا نهاية للحب؛ \ لا نهاية للكون؛ \ لا يوجد الموت في الأعالي."

  3.  

    ٣. التكوين ١: ٢٧؛ راجع ايضاً كولوسي ٣: ١٠؛ ألما ١٨: ٣٤؛ أثير ٣: ١٥؛ موسى ٦: ٩.

  4.  

    ٤. "أنا مولود الله،" Hymns، رقم ٣٠١.

  5.  

    ٥. راجع متى ١٠: ٣٧.

  6.  

    ٦. راجع مرقس ١٢: ٣٠–٣١.

  7.  

    ٧. راجع المبادئ والعهود ٨٨: ١٥.

  8.  

    ٨. آليات أخرى التي وهبها الله هي أيضاً في العمل في جسمك. العناصر مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والمركبات مثل الماء، والغلوكوز، والبروتينات كلها ضرورية للبقاء على قيد الحياة. الجسم يتعامل مع الغازات مثل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون. فهو يجعل الهرمونات مثل الانسولين، الأدرينالين، والتيروكسين. وينظّم مستويات كل من هذه والعديد من المكوّنات الأخرى في الجسم تلقائياً في غضون حدود معيّنة. توجد علاقات تنظيمية مؤازرة بين غدد الجسم. على سبيل المثال، الغدة النخامية في قاعدة الدماغ تنبعث هرمون لتحفيز قشرة الغدد الكظرية لإنتاج الهرمونات القشرية الكظرية. ارتفاع مستويات الهرمونات القشرية بدوره يقمع انتاج الغدة النخامية للهرمون المحفّز، والعكس بالعكس. يتم الحفاظ على درجة حرارة الجسم في المعدل الطبيعي من ٣٧ درجة مئوية، سواء كنت في خط الاستواء أو في القطب الشمالي.

  9.  

    ٩. بعض الحالات واضحة بسهولة؛ وبعضها كامنة. بعضها عائلية؛ وبعضها ليست كذلك. بعض الناس لديهم استعداد للإصابة بسرطان، وبعض الآخرين لديهم حساسيات، وهلم جراً. يمكن لكل واحد منا أن يكون في حالة تأهّب بنسبة لمجال الضعف الخاص به ويتعلّم بتواضع ما يريد الرب أن يعلّمه، حتى أن الضعف يصبح قوةً.

  10.  

    ١٠. أثير ١٢: ٢٧.

  11.  

    ١١. فإن بعض الحالات لن يتم تصحيحها بشكل كامل حتى القيامة، عندما "تُرَدُّ الأَعْضَاءُ كُلُّهَا إِلَى صُورَتِهَا الطَّبِيعِيَّةِ الْكَامِلَةِ." (ألما ٤٠: ٢٣).

  12.  

    ١٢. راجع ألما ٤٢: ٨.

  13.  

    ١٣. كتب صاحب المزامير، "عَزِيزٌ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ مَوْتُ أَتْقِيَائِهِ. (المزامير ١١٦: ١٥). الموت ثمين لأنه "العودة للدار" للتقي مع الرب.

  14.  

    ١٤. ١ كورنثوس ٣: ١٦؛ راجع ايضاً ٦: ١٩.

  15.  

    ١٥. إبرٰهيم ٣: ٢٣.

  16.  

    ١٦. راجع إرميا ١: ٥.

  17.  

    ١٧. راجع ألما ١٣: ٢–٣.

  18.  

    ١٨. راجع المبادئ والعهود ١٣٨: ٥٥–٥٦.

  19.  

    ١٩. راجع ألما ١٣: ٢–٣؛ المبادئ والعهود ١٣٨: ٣٨–٥٧.

  20.  

    ٢٠. صفات "الإيمان والفضيلة والمعرفة والاعتدال والصبر والحنان والأخوي والتقوى والمحبة والتواضع والاجتهاد" (المبادئ والعهود ٤: ٦) هي من بين الهبات الروحية التي يمكننا ان نطوّرها ونُعطيها. الامتنان هو صفة روحية أخرى التي يكمن تطويرها. الامتنان يشكّل المزاج والإنتاجية. وعندما "وُلِدْتَ فِي الرُّوحِ مِنَ اللهِ،" يمكنك أن تقَبِل صُورَتَهُ عَلَى جِبَاهِك بامتنان (راجع ألما ٥: ١٤).

  21.  

    ٢١. راجع ١ كورنثوس ١٢؛ ١٤: ١–١٢؛ موروني ١٠: ٨–١٩؛ المبادئ والعهود ٤٦: ١٠–٢٩.

  22.  

    ٢٢. يتم إغراء البعض بالإفراط في تناول الطعام. "لقد اتخذت السمنة أبعاداً وبائية في جميع أنحاء العالم، حيث باتت تقف، هي وفرط الوزن، وراء وفاة ما لا يقلّ عن ٢.٨ مليون نسمة كل عام" ("عشر حقائق عن السمنة،" منظمة الصحة العالمية، فبراير/شباط ٢٠١٠، http://www.who.int/features/factfiles/obesity/ar). يتم إغراء الآخرين بالأكل القليل جداً. القهم العصبِيّ والنهام العصبي تدمّر حياة وزيجات وعائلات كثيرة. ويتم إغراء البعض بالرغبات الجنسية المحرمة من قبل خالقنا. التوضيح موجود في الدليل ٢: إدارة الكنيسة، الذي ينص: "قانون الرب للعفة هو الامتناع عن العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج الشرعي والإخلاص في الزواج. ... الزنا، والفُسق، والعلاقات مثلي الجنس أو السحاقية، وكل من الممارسات الأخرى غير مقدّسة، أو غير طبيعية، أو نجس هي خاطئة." لا يزال مقتبسا من الدليل: "ينتهك السلوك مثلي الجنس وصايا الله، وهو مخالفاً لأغراض الجنسية البشرية، ويحرم الناس من بركات التي يمكن العثور عليها في الحياة العائلية وفي المراسيم المخلِّصة من الإنجيل. ... في حين أن تعارض سلوك مثلي الجنس، والكنيسة تمد يدها بالتفاهم وبالاحترام للأفراد الذين ينجذبون إلى أولئك من نفس الجنس." (٢٠١٠، ١٢–٤–٥؛ ٢١–٤–٦).

  23.  

    ٢٣. راجع ١ كورنثوس ٦: ٩–٢٠؛ يعقوب ١: ٢٥–٢٧؛ المبادئ والعهود ١٣٠: ٢٠–٢١. و يجب علينا أن نتذكر أن "وُجِدَ النَّاسُ لِيَسْعَدُوا" (٢ نافي ٢: ٢٥).

  24.  

    ٢٤. الحياة في النصوص المقدّسة: "وسوف نجرِّبهم بهذا لنرى إن كانوا سيفعلون جميع الأشياء التي يوصيهم به الرب إلههم" (إبرٰهيم ٣: ٢٥).

  25.  

    ٢٥. راجع موصايا ٤: ١٠؛ ألما ٣٩: ٩؛ حيلامان ١٥: ٧. الدليل ٢ يتضمّن هذه الرسالة: "يمكن أن يغفر سلوك مثلي الجنس من خلال التوبة الصادقة" (٢١–٤–٦).

  26.  

    26. عن طريق كفارة يسوع المسيح وبإطاعة مبادئ الإنجيل، جميع البشر يستطيعون أن يخلّصوا (راجع المبادئ والعهود ١٣٨: ٤؛ بنود الإيمان ١: ٣).

  27.  

    ٢٧. راجع أثير ١٢: ٣٣–٣٤؛ موروني ٨: ١٧.

  28.  

    ٢٨. راجع موصايا ٥: ٢؛ ألما ٥: ١٢–١٤.

  29.  

    ٢٩. راجع رومية ٨: ١٣–١٧؛ غلاطية ٥: ١٣–٢٥؛ المبادئ والعهود ٨٨: ٨٦.

  30.  

    ٣٠. ٢ نافي ٢: ٢٧.

  31.  

    ٣١. راجع المبادئ والعهود ١٣١: ١–٤.

  32.  

    ٣٢. "العائلة: إعلان للعالم،" ١٩٩٥.

  33.  

    ٣٣. راجع متى ١٩: ٤–٦؛ موصايا ٢٩: ٢٦–٢٧؛ حيلامان ٥: ٢.

  34.  

    ٣٤. يولد كل شخص مع هوية فريدة، والصبغيات، والحمض النووي (الحمض النووي الريبي منقوص الأكسجين). الحمض النووي هو جزيء الذي يشفّر التعليمات الجينية المستخدمة في تطوير ووظيفة الخلايا الحية. يتم إنشاء الحمض النووي لكل شخص عندما يدمّج الحمض النووي من الأب والأم معاً لإنشاء الحمض النووي لجسم جديد — شراكة بين الأب والأم، والطفل.

  35.  

    ٣٥. راجع التكوين ٢: ٢٤–٢٥؛ ٣٢: ٢٠–٢١؛ ٤: ١–٢، ٢٥.

  36.  

    ٣٦. كتب الدكتور باتريك ف. فاغان: "لبنة البناء التي لا غنى عنها والتي يعتمد عليها مستقبل الاقتصاد هو الأسرة مع أبوَين متزوجَين — خاصة الأسرة مع أطفالٍ كثيرين التي تتعبّد أسبوعياً. ... كل زواج يخلق أسرة جديدة، التي هي وحدة اقتصادية مستقلة والتي تولد الدخل، وتنفق، وتدخر، وتستثمر." ("الناتج المحلي الإجمالي للعائلة: كيف الزواج والخصوبة تحرك الاقتصاد،" العائلة في أمريكا، المجلد ٢٤، رقم ٢ [ربيع ٢٠١٠]، ١٣٦).

  37.  

    37. راجع الخروج ٢٠: ١٤؛ اللاويين ١٨: ٢٢؛ ٢٠: ١٣؛ التثنية ٥: ١٨؛ متى ٥: ٢٧–٢٨؛ مرقس ١٠: ١٩؛ لوقا ١٨: ٢٠؛ رومية ١: ٢٦–٢٧؛ ١٣: ٩؛ موصايا ١٣: ٢٢؛ ٣ نافي ١٢: ٢٧–٢٨؛ المبادئ والعهود ٤٢: ٢٤؛ ٥٩: ٦.

  38.  

    ٣٨. راجع غوردن ب. هينكلي، "This Thing Was Not Done in a Corner،" Ensign، نوفمبر/تشرين الثاني ١٩٩٦، ٤٩.

  39.  

    ٣٩. راجع المبادئ والعهود ١٤: ٧.

  40.  

    ٤٠. راجع موسى ١: ٣٩.

  41.  

    ٤١. راجع ٢ نافي ٩: ٤١، ٤٦؛ موصايا ١٦: ١٠.

  42.  

    ٤٢. سيديننا الرب حسب أعمالنا ورغبات قلوبنا (راجع المبادئ والعهود ١٣٧: ٩؛ راجع ايضاً عبرانيين ٤: ١٢؛ ألما ١٨: ٣٢؛ المبادئ والعهود ٦: ١٦؛ ٨٨: ١٠٩).