القوة الشخصية من خلال كفارة يسوع المسيح

من رابطة الرسل الاثني عشر


من خلال كفارة يسوع المسيح، يمكن كل واحد منا أن يصبح طاهر وسيتم رفع عبء تمرّدنا.

مؤخرا، بوركت للوفاء بمجموعة من الشباب والشابات الرائعة جدا من ولاية أيداهو. سألتني شابة واحدة فاضلة ما أشعر بأنه الشيء الأكثر أهمية الذي يجب أن يقومون به في حياتهم الآن. أنا اقترحت أنهم يتعلمون كيف يعترفون قوة كفارة يسوع المسيح في حياتهم. اليوم أنا أشرح على جانب واحد من تلك القوة، الذي هو القوة الشخصية التي يمكننا أن نحصل عليها من خلال كفارة يسوع المسيح.

في كتاب مورمون نقرأ عن عمون واخوته ويعلّمون إنجيل يسوع المسيح إلى شعبٍ الذين كانوا " قوم متوحشين وقساة وشرسين."١ تم اهتداء كثير من الشعب واختاروا أن يتركوا وراءهم سلوكهم الخاطئ. كان اهتدائهم كامل إلى الدرجة أنهم دفنوا أسلحتهم وعاهدوا مع الرب انهم لن يستخدموها مرة أخرى.٢

لاحقا، العديد من اخوتهم الغير مهتديين جاؤوا عليهم وبدأوا أن يقتلوهم. الشعب الذي أصبح الآن مؤمنين اختاروا الخضوع إلى السيف بدلا من المخاطرة بحياتهم الروحية بحمل السلاح. ساعد مثالهم الصالح على اهتداء أكثر من الناس والوضع عنهم أسلحة تمرّدهم.٣

من خلال عمون، الرب أرشدهم إلى اللجوء بين النافيين، وأنهم أصبحوا مدعون باسم قوم عمون.٤ النافيون حاموهم لسنوات عديدة، ولكن في نهاية المطاف بدأ جيش النافيين أن نُهك، وكان بحاجة شديدة إلى الأمداد.٥

كان قوم عمون في لحظة حاسمة من حياتهم الروحية. قد كانوا وفيون لعهدهم لئلا يحملون السلاح أبداً. ولكن فهموا أن الآباء هم المسؤولون عن توفير الحماية لعائلاتهم.٦ إن بدت تلك الحاجة كبيرة بما يكفي لتبرير التفكير في خرق عهدهم.٧

زعيمهم الكهنوتي الحكيم، حيلامان، عرف أن خرق عهدا مع الرب ليس مبررا أبدا. وقدم بديلا مستوحاً. وذكَّر لهم أن أبنائهم لم يكنوا قط مذنبين من تلك الخطايا نفسها ولذلك لم يكن من اللازم لقطع نفس العهد.٨ رغم أن الأبناء كانوا صغارا جدا، فكانوا أقوياء بدنيا، والأهم، أنهم كانوا فضلاء وأطهار. تم تقوية الأبناء بالإيمان أمهاتهم.٩ بتوجيه من نبيهم الزعيم، حلّوا هؤلاء الشبان محل آبائهم في الدفاع عن أسرهم ومنازلهم.١٠

الأحداث المحيطة بهذا القرار الحاسم شرح كيفية كفارة يسوع المسيح يجلب القوة الشخصية في حياة أبناء الله. فكروا في المشاعر الأنيسة لدى هؤلاء الآباء. كيف شعروا لمعرفة أن الأعمال المتمردة من ماضيهم منعهم من حماية زوجاتهم وأطفالهم في تلك اللحظة من الحاجة؟ مع العلم الشخصي عن الفظائع التي سيواجهوها أبنائهم الآن، لا بد أنهم بكوا سرا. ومن المفترض على الآباء، وليس الأطفال، لحماية أسرهم!١١ لا بد أن يكون حزنهم شديد.

لماذا زعيمهم الكهنوتي المستوحى يخشى تفكيرهم في استرداد اسلحتهم، أن "يَجْنُوا ... هَلاكًا لِنُفُوسِهِمْ"؟١٢ قد اعلن الرب، "فمن تاب عن خطاياه يُغْفَر له وأنا الرب لن أذكرها بعدُ."١٣ وكانوا هؤلاء الآباء الأمناء يتوبوا منذ فترة طويلة عن خطاياهم واصبحوا طاهرين من خلال كفارة يسوع المسيح، فلماذا نُصحوا لئلا يدافعون عن أسرهم؟

إنه حقيقة أساسية أن من خلال كفارة يسوع المسيح فيمكننا أن نصبح طاهرين. يمكننا أن نصبح فضلاء وأنقياء. ولكن، احيانا قراراتنا السيئة تترك لنا العواقب طويلة الأجل. واحدة من الخطوات الحيوية للتوبة الكامل هي لتحمل العواقب قصيرة وطويلة الأجل من خطايانا الماضية. قد قراراتهم الماضية تعرضت هؤلاء الآباء العمونيين لشهية جسدية التي يمكنها أن تصبح مرة أخرى نقطة الضعف أن الشيطان كان سيحاول استغلالها.

الشيطان سيحاول استخدام ذاكرتنا من أي ذنبٍ سابقٍ لأن يغوينا بالعودة تحت نفوذه. علينا أن نكون يقظين دائما لتجنب إغراءاته. وهكذا كان حال الآباء العمونيين الأمناء. حتى بعد سنواتهم من العيش الأمين، كان من الضروري لهم لحماية أنفسهم روحيا من أي جاذبية لذاكرات إلى الخطايا الماضية.

في الوقت بين المعارك العديدة، توجه القائد موروني تحصين من أضعف المدن. "وَأَمَرَهُمْ أَنْ يُقِيمُوا مِتْرَاسًا خَشَبِيًّا مُثَبَّتًا بِالْجِدَارِ الدَّاخِلِيِّ لِلْخَنْدَقِ؛ وَقَدْ كَدَّسُوا التُّرَابَ الْمُسْتَخْرَجَ مِنَ الْخَنْدَقِ أَكْدَاسًا مُلاصِقَةً لِلْمِتْرَاسِ الْخَشَبِيِّ ... حَتَّى حَوَّطُوا المَدِينَةَ ... بِجِدَارٍ مَنِيعٍ مِنَ الْخَشَبِ وَالتُّرَابِ يَبْلُغُ ارْتِفَاعًا كَبِيرًا."١٤ فَهَمَ القائد موروني على أهمية تحصين المجالات الضعيفة لخلق القوة.١٥

كانوا هؤلاء الآباء العمونيون الى حد كبير مثله. كانوا بحاجة إلى التحصينات أطول وأوسع بين حياتهم الأمينة وسلوك ماضيهم الاثيم. كانوا أبنائهم، الذين كانوا متبركين بالتقاليد الصالحين، لم يكونوا معرضين لنفس الإغراءات. انهم كانوا قادرين على الدفاع عن أسرهم بأمانة دون المساومة على مصلحتهم الروحية.

والأخبار البهيجة لمن يرغب في التخلّص من عواقب القرارات السيئة الماضية هي أن الرب يرى الضعف بشكل مختلف من التمرّد. في حين أن الرب يحذر من أن التمرد بعدم التوبة عنه سيجلب العقوبة،١٦ عندما يتحدث الرب عن الضعف، هو دائما بالرحمة.١٧

بلا شك، هناك بعض الإباحة لأن الآباء العمونيين دُرّسوا التقاليد خاطئة من والديهم، ولكن كل الأطفال من الآب في السماء يأتون إلى الحياة الفانية مع نور المسيح. بغض النظر عن سبب افعالهم الخاطئة، كان تأثيرها هو تطوير ضعفا روحيا أن الشيطان سيحاول استغلاله.

الحمد لله أنهم دُرّسوا الإنجيل، تابوا، ومن خلال كفارة يسوع المسيح أصبحوا أقوى روحيا بكثير من إغراءات الشيطان. فمن المرجح أنهم لم يشعروا الإغراء للعودة إلى ماضيهم الوحشي، ولكن باتباع نبيهم الزعيم، فإنهم لم يعطوا الفرصة للشيطان أن "يَخْدَعُ ... نُفُوسَهُمْ وَيَسُوقُهُمْ فِي دَهَاءٍ إِلَى الْجَحِيمِ."١٨ كفارة المخلص لم تطهرهم من الخطيئة فقط، ولكن بسبب طاعتهم لوصاية زعيمهم الكهنوتي، فكان من الممكن للمخلص لحمايتهم من ضعفهم وتقويتهم. التزامهم المتواضع طوال الحياة للتخلي عن خطاياهم قد فعل أكثر لحماية أسرهم من أي شيء يمكنهم القيام به على أرض المعركة. فخضوعهم لم يحرمهم من البركات. أنه قوّيهم وباركهم وبارك الأجيال في المستقبل.

نهاية قصة تُنير كيف رحمة الرب جعلت "الأُمُورَ الضَّعِيفَةَ قَوِيَّةً."١٩ هؤلاء الآباء الأمناء أرسلوا أبنائهم تحت رعاية حيلامان. رغم أن الأبناء قاتلوا في معارك ضارية حيث كانوا الجميع مصيبين بجرحٍ ما على الأقل، لم تفقد حياة واحدة.٢٠ أصبح الشباب مصدرا أساسيا للقوة لجيش النافيين المتعب. كانوا أمناء وأقوى روحيا عندما عادوا الى اوطانهم. وتم مباركة اسرهم وحمايتها، وتقويتها.٢١ في يومنا هذا، وقد تم تقوية طلاب كتاب مورمون لا تحصى لهم بمثال هؤلاء الأبناء الأنقياء والصالحين.

قد مضى كل واحد منا الأوقات في حياتنا عندما اتخذنا القرارات السيئة. نحن جميعا بحاجة ماسة إلى القوة الفادية من كفارة يسوع المسيح. كل واحد منا يجب أن نتوب من أي تمرّد. "لأني أنا الرب لا أستطيع أَنْ أنْظُرَ إِلَى الْخَطِيَّئةِ بأقل درجة مِنَ السَماح."٢٢ فهو لا يستطيع لأنه يعرف ما يلزم ليصبح مثله.

كثيرين منا سمحوا تطوير الضعف في شخصياتنا. من خلال كفارة يسوع المسيح فيمكننا، مثل العمونيين، أن نبني التحصينات الروحية بيننا وبين أي أخطاء سابقة أن الشيطان يحاول استغلالها. الحماية الروحية التي بُنيَتْ حول الآباء العمونيين قد باركت وقويت أنفسهم، وأسرهم، وطنهم، وأجيال المستقبل. يمكن أن يكون كذلك لدينا.

فكيف لنا أن نبني هذه التحصينات الأبدية؟ الخطوة الأولى يجب أن تكون التوبة الخالصة والشاملة، والكاملة. من خلال كفارة يسوع المسيح، يمكن كل واحد منا أن يصبح طاهر وسيتم رفع عبء تمرّدنا. تذكروا، التوبة ليست العقوبة. أنها الطريق المليء بالأمل إلى مستقبل أكثر مجيدا.

وقد وفر لنا الآب في السماء الأدوات التي تساعدنا على بناء التحصينات بين ضعفنا وبين أمانتنا. فكروا في الاقتراحات التالية:

  1. اقطع العهود وتلقّي المراسيم لنفسك. ثم اعمل بثبات وباستمرار لتوفير المراسيم في الهيكل من أجل أسلافك.
  2. شارك الإنجيل مع من غير الأعضاء أو أعضاء الأسرة أو الأصدقاء الأقل نشاطا. وتمكن مشاركة هذه الحقائق أن تجلب الحماسة المتجددة في حياتك.
  3. اخدم بأمانة في كل دعوات الكنيسة، خصوصا في مهام التدريس المنزلي والزيارة المنزلية. لا تكون مدرّس منزلي أو مدرّسة زائرة لـ١٥ دقيقة بشهر فقط. بل تمد اليد إلى كل فرد من افراد العائلة. تعرف عليهم شخصيا. كن صديقا حقيقيا. من خلال أعمال اللطف، وبين لهم كيف تهتم جزيلا بكل واحد منهم.
  4. والأهم، اخدم أفراد عائلتك. اجعل التنمية الروحية من زوجك أو زوجتك وأطفالك أولوية عالية جداً. انتبه إلى الأشياء التي يمكنك القيام بها لمساعدة كل واحد. اعطي بحرية من وقتك واهتمامك.

في كل من هذه الاقتراحات، فهناك موضوع مشترك: املأ حياتك بخدمة الآخرين. حيث تفقد حياتك في خدمة أطفال الآب في السماء،٢٣ فإن إغراءات الشيطان تفقد القوة في حياتك.

لأن اباكم في السماء يحبكم بعمق، كفارة يسوع المسيح تجعل تلك القوة ممكنا. أليس هذا رائع؟ الكثير منكم قد شعروا عبء القرارات السيئة، ويمكن لكل واحد منكم أن يشعر القوة رافعة من مغفرة الرب ورحمته وقوته. لقد أنا شعرت به، وأشهد أنها متوفرة لكل واحد منكم، باسم يسوع المسيح، آمين.

Show References

  1.  

    ١. ألما ١٧: ١٤؛ راجع ايضاً ألما ١٧–٢٧.

  2.  

    ٢. راجع ألما ٢٣: ٤–٧؛ ٢٤: ٥–١٩.

  3.  

    ٣. راجع ألما ٢٤: ٢٠–٢٧.

  4.  

    ٤. راجع ألما ٢٧.

  5.  

    ٥. راجع ألما ٥٣: ٨–٩؛ ٥٦: ١٠–١٧.

  6.  

    ٦. راجع "العائلة: إعلان للعالم،" ١٩٩٥.

  7.  

    ٧. راجع ألما ٥٣: ١٠-١٣.

  8.  

    ٨. راجع ألما ٥٣: ١٤-١٦.

  9.  

    ٩. راجع ألما ٥٦: ٤٨.

  10.  

    ١٠. راجع ألما ٥٣: ١٧-٢٢؛ ٥٦: ٣-١٠، ٣٠-٥٧.

  11.  

    ١١. راجع "العائلة: إعلان للعالم،" ١٩٩٥.

  12.  

    ١٢. ألما ٥٣: ١٥.

  13.  

    ١٣. المبادئ والعهود ٥٨: ٤٢.

  14.  

    ١٤. ألما ٥٣: ٤.

  15.  

    ١٥. راجع أثير ١٢: ٢٧.

  16.  

    ١٦. راجع ١ صموئيل ١٢: ١٥؛ إشعياء ١: ٢٠؛ ١ نافي ٢: ٢٣؛ موصايا ١٥: ٢٦؛ ألما ٩: ٢٤؛ المبادئ والعهود ٧٦: ٢٥؛ موسى ٤: ٣.

  17.  

    ١٧. راجع الأمثال ٢٨: ١٣؛ ١ كورنثوس ٢: ٣؛ ١٥: ٤٣؛ ٢ كورنثوس ١٣: ٤؛ يعقوب ٣: ١٧؛ ٢ نافي ٣: ١٣؛ يعقوب(ك‌م) ٤: ٧؛ ألما ٣٤: ١٧؛ ٣ نافي ٢٢: ٨؛ أثير ١٢: ٢٦-٢٨؛ المبادئ والعهود ٢٤: ١١؛ ٣٥: ١٧؛ ٣٨: ١٤؛ ٦٢: ١.

  18.  

    ١٨. ٢ نافي ٢٨: ٢١.

  19.  

    ١٩. أثير ١٢: ٢٧.

  20.  

    ٢٠. راجع ألما ٥٧: ٢٥؛ ٥٨: ٣٩.

  21.  

    ٢١. راجع ألما ٥٨: ٤٠.

  22.  

    ٢٢. المبادئ والعهود ١: ٣١.

  23.  

    ٢٣. راجع متى ١٦: ٢٥؛ المبادئ والعهود ٨٨: ١٢٥.